مراكز مصادر التعلم : المعرفة لمن يريد


تصميم لخلفيات سطح المكتب لحواسيب مركز مصادر التعلم
يمكن اضافة اسم المدرسة أسفل التصميم
مع تمنياتنا بالتوفيق للجميع


كيف ترسل مرفقات بإيميلك يصل حجمها إلى 5 GB


              قد ترغب في إرسال بريد إلكتروني خاص يحتوي على مرفقات Attachment يزيد حجمها عن 1 جيغا ! لكن لاترغب برفعها إلى مراكز التحميل خوفا من إمكانية العثور عليها عبر محركات البحث وتحميلها ، خصوصا إذا كانت هذه البيانات حساسة ، لهذا يبقى افضل حل هو إرسال ملفاتك عن طريق البريد الإلكتروني لضمان فتحها فقط من طرف المرسل إليه . لكن للاسف ان جميع خدمات البريد من بينها  : Gmail و yahoo و outlook ... لاتقبل الملفات المرفقة التي قد تصل مساحتها إلى 1 و 2 و 3 جيغا ، لهذا في تدوينة اليوم ساعرفك بخدمة جميلة يوفرها موقعmyairbridge الاخير الذي يمكنك من إرسال مرفقات قد تصل مساحتها إلى 5 جيغا من البيانات مجانا ، مع ضمان وصولها إلى بريد المرسل إليه.




















لإرسال مرفقات بحجم كبير عن طريق موقع myairbridge فقط ادخل إيميلك في الخانة الاولى Enter you e-mail address تم في الخانة الثانية ادخل إيميل المرسل اليه الذي تود مراسله بالملف the recipeint's e-mail address بعد ذلك ادخل رسالتك التي تود ان تكون مرافقة للمف من خلال خانة write your message بعد ذلك انقر على attach files for sending وارفع الملف الذي تود إرساله  قبل النقر على الزر send من اجل إرسال الملف . كما يمكنك التعليم على خيار announcement من اجل التوصل بتنبيه على إيميلك الذي ادخلته في الخانة الاولى فورما يقوم المرسل إليه بتحميل الملف الذي توصل به . وطبعا كل هذا لايحتاج منك تسجيل في الموقع من اجل الإستفادة من هذه الخدمة الرائعة ..


مرحبا بكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
أهلا ومرحبا بكم في مدونة مراكز مصادر التعلم

دليلك لمركز مصادر التعلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،نقدم لكم أيها الأعزاء اليوم دليلك لمركز مصادر التعلم، يعرف الدليل بمركز مصادر التعلم ويبين أهدافه وأهميته، ويوضح الأركان المختلفة التي يتكون منها المركز، ويفصل الأجهزة التعليمية التعلمية التي تتوفر في مراكز مصادر التعلم.الدليل من إعداد أخصائية مصادر التعلم بمدرسة ينقل للتعليم الأساسي بمحافظة الظاهرة المتميزة دائما الأستاذة خديجة بنت مكتوم بن سيف السديرية ، فلها جزيل الشكر وأجل التقدير.
















أفكار ملهمة لحياة ذات معنى – نجاحات عظيمة يومية





" نجاحات عظيمة يومية " أفكار ملهمة لحياة ذات معنى
تأملات وتعليق : ستيفن آر كوفي
ستيفن ر. كوفي (Stephen R. Covey) ولد في 24 أكتوبر عام 1932 بولاية يوتاه الأمريكية.
ويحمل السيد كوفي, شهادة بكالوريوس في علوم إدارة الأعمال من جامعة يوتاه بمدينة "سولت ليك" , ويحمل شهادة ماجيستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفارد, ودكتوراه في التعليم الديني من جامعة "بيرجهام يانج".
هو صاحب الكتاب الشهير "العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية", الذي يعتبر من أكثر الكتب مبيعا بالولايات المتحدة والعالم. كتب العديد من المؤلفات الأخرى منها كتاب (الأَوْلى أولا)، وكتاب (القيادة مركزية المبدأ), 

كتابه الأخير (العادة الثامنة) والذي ظهر في العام 2004. وقام بإنشاء مركز كوفي للقيادة عام 1997, والذي اندمج مع مؤسسة كبرى أخرى ليعمل تحت اسم مركز فرانكلين كوفي,
والمركز يقدم خدمات عالية المستوى في مجالي الاستشارات والتدريب للمؤسسات والأفراد. وتنص مهمة المركز على : "We enable greatness in people and organizations everywhere".
في عام 2008, قام د. كوفي بإطلاق موقع خدمي على الإنترنت تحت اسم "مجتمع كوفي على الشبكة", ويعتبر الموقع مزيجا من كورسات تدريبية وشبكة اجتماعية للمهتمين بالتنمية الذاتية.
يستخدم د.كوفي الموقع أيضا كوسيلة لتدريس أحدث أفكاره في مجال القيادة والمجالات المطروحة على الموقع عموما.

 

يركز الكاتب في هذا الكتاب على ثلاثة خيارات ومبادئ متاحة لنا في كل يوم :
1 - حرية التصرف.
2 - حرية إختيار الهدف.
3 - حرية إختيار المبادئ.
الكتاب في نسخته العربية من اصدار مكتبة جرير وقد افردت له اعلانات ودعاية عاليه ودائما ما يكون غير متوفر بسبب كثرة الطلب عليه من الجميع وروعة الكتاب واهميته الكبيره.
يحتوي الكتاب على 36 قصة مؤثره لمحة من الكاتب : " إن أحد الأشياء التي تجعل هذا الكتاب خير أنيس لك عزيزي القارئ هو أنه يمكنك أن تقرأه من أي صفحة تريد لتكتسب بصيرة ورؤيا لما هو محيط بك .
حيث إن فهم فصل سابق ليس ضرورياً للاستفادة من فصول لاحقة ! " " إني أكن لك عزيز القارئ كل محبة وتقدير لإنك شخص مميز وفريد . أنا أؤمن بأنك أحد الأشخاص الذين تحدثت عنهم في المقدمة -
شخص ينشد فعل الخير حقاً في عالم يزخر بالإضطرابات - فأنت تتمتع بالمواهب والخبرات الخاصة بك وحدك.
ثق بذلك ، واستغل تلك القدرات والمواهب لتحقيق الاستفادة القصوى من القصص الموجودة في هذه المجموعة .

المحتويات :
أ- مقدمة .
ب- البحث عن المعنى والقيمة :
1- الإسهام .
2- الرعاية .
3- الرعاية والإهتمام .
ج- امتلاك زمام الأمور :
1- المسئولية .
2- الشجاعة .
3- ضبط النفس .
د- ابدأ من داخل نفسك :
1- النزاهة .
2- التواضع .
3- الامتنان .
هـ- صناعة الحلم :
1- الرؤية .
2- الابتكار .
3- الجودة .
و- الانسجام مع الآخرين :
1- الاحترام .
2- التعاطف .
3- الاتحاد .
ز- تخطي المحن :
1- القدرة على التكيف .
2- الشهامة وكرم الأخلاق .
3- المثابرة .
ح- جمع الشتات :
1- التوازن .
2- البساطة .
3- التجديد .
ط- خاتمة .
ي- شكر وتقدير .
ك- ملاحظات

نتمنى لكم الإستمتاع والفائدة والإبحار الرائع الجميل بجنبات هذا الكتاب الرائع


كيف تحبب القراءة إلى ابنائك (من السادسة إلى السادسة عشر)




كيـــف تدربـ نفسـكـّ علـى القراءهـ السـريعـهـ...~

لتبني بناءاً قوياً عليك أن تضع أساساً سليماً وإلا انهار البناء مع أول زلزال، وأساس بناء ابنك تضعه في سنوات الطفولة، فإذا وضعت أساساً قوياً كبر ابنك متمتعاً بشخصية قادرة على مواجهة الحياة بنجاح، والقراءة هى أحد الأسس الهامة لتلك الشخصية القوية. وعلى الرغم من انتشار مصادر المعرفة، إلا أن الكتاب سيظل فوق عرش الجميع لأنه يوفر لابنك المعلومة المتكاملة.
إذا أردت أن تجعل طفلك يحب القراءة فعليك استخدام المفتاح المناسب له، هذا المفتاح هو خصائص المرحلة العمرية التي يمر بها طفلك، واهتماماته وسمات شخصيته. هناك مقال  على الموقع بعنوان "كيف تحبب القراءة إلى طفلك من الشهر الأول إلى سن الخامسة"، نستعرض في المقالة خصائص المراحل العمرية (خاصة العقلية منها وما يخص القراءة) للأطفال منذ الميلاد وحتى سن الخامسة، وأيضاً أهم الوسائل المناسبة لتحبيب القراءة إلى الطفل في هذه المراحل. وفي هذا المقال نتناول نفس الموضوع بالنسبة للابناء من سن السادسة حتى السادسة عشر.
مرحلة اكتساب العادات الرئيسية للقراءة

 السن: من السادسة إلى السابعة.
 خصائص الطفل وكيف توظفها في تحبيب القراءة إليه
  • يتعرف الطفل على الحروف والكلمات، ويكتسب القدرة على تكوين الجمل وفهم البسيط والقصير والواضح منها، فحاول أن تدرب طفلك على تقسيم الكلمة إلى مقاطع لتساعد طفلك على القراءة، والعب معه عن طريق المزج بين المقاطع من الكلمات المختلفة لتكوين كلمات جديدة، وراعِ أن تكون الجمل قصيرة سواء المكتوبة في القصص والكتب أو التي تستخدمها في كلامك.
  • سرعة الطفل في القراءة الجهرية أكبر منها في القراءة الصامتة، فلذلك شجع طفلك على القراءة لك من الكتاب أو القصة، أو أمام الأسرة كلها في وقت تتجمع فيه الأسرة على القراءة، أو وسط زملائه في المدرسة أو أصدقائه، ويمكن أن يكون ذلك من خلال لعبة فمثلاً يلعب الطفل دور المدرس أو المذيع الذي يقرأ من الكتاب بصوت مرتفع، ويستمع الكل إليه ويوجهوا له الأسئلة.
  • يتخيل الطفل أشياءاً أبعد من الواقع المحيط به (في هذه المرحلة والمرحلة التالية)، فوفر له القصص التي تدور حول الملائكة، والجنِّيات، والساحرات والعمالقة لتوسع خياله.
  • لا يستطيع الطفل الجلوس والاستماع فترة طويلة، بل يحب التنويع ويفضل الأنشطة البدنية، فلذلك قم بتوزيع وقت القراءة على فترات قصيرة ومتفرقة من اليوم. ويمكن القيام بمجموعة أنشطة متنوعة مرتبطة بموضوع الكتاب بحيث لا يتجاوز النشاط الواحد خمسة عشر دقيقة ليحتفظ باهتمامه وتركيزه ويستطيع إنجاز المهمة. وفر له كتباً عدد صفحاتها صغير حتى لا يمل الطفل من الكتاب.
  • يفهم الطفل الكلمات التي تدل على المعاني المحسوسة، لأنه لا يستوعب جيداً الأفكار والكلمات المجردة (كالعدل، والأمانة، والصدق)، واللغة المجازية مثل: (سأموت من الجوع)، فاحرص على أن تكون كلمات الكتب التي توفرها لطفلك أو تستخدمها في التحدث معه ذات معنى ملموس، ومن الأمثلة التي تجعل الأفكار المجردة أقرب إلى ذهن طفلك:
قل له "الدب خائفاً جداً"، ولا تقل "الدب سيموت من الخوف" لأنه سيفهم كلمة "سيموت" بمعناها الحرفي ولن يفهم أنها تعبير عن شدة الخوف.
كلمة "الأمانة" كلمة مجردة لا يفهمها الطفل، ضعها في جملة لكي يفهمها فقل له  "الطفل الأمين يستأذن قبل أن يأخذ قلم صاحبه في الفصل".
  • يستطيع الطفل فهم الصواب من الخطأ.
  • يحب التمثيل ولعب الأدوار خاصة ما يعبر منها عن مواقف الحياة الحقيقية، فمن السهل على الطفل أن يتلقى النصائح والأوامر التي تأتي على لسان الشخصيات القصصية عن تلقيها من الوالدين أو المعلمة.
تناقش مع طفلك بعد أي قصة لتلفت نظره إلى الدرس المستفاد منها، ووجهه على لسان الشخصيات القصصية التي يحبها أو ذكره بتصرف الشخصية في القصة لتقدم له النصيحة أو التوجيه بشكل ظريف وغير مباشر، وقم بتمثيل القصة أو تمثيل مواقف صغيرة تؤكد المعنى المستفاد من القصة.




  • يحب الطفل التعلم خارج بيئة المنزل.
  • تنمو مهارات الطفل الاجتماعية، ويستمتع بصحبة أقرانه ممن هم في مثل سنه، فاصطحب طفلك يوماً في الأسبوع إلى المكتبة لكي يحضر ورش حكي القصص، أو يشارك في الأنشطة التي تنظمها بعض المكتبات، أو يستعير الكتب أو يجلس للقراءة في المكتبة.
  • يسأل الطفل كثيراً ويردد كلمة "لماذا؟"، فساعد طفلك في الحصول على إجابات للأسئله التي تدور في ذهنه من خلال القراءة في الكتب ليتعلم الرجوع إلى الكتاب عندما يحتاج إلى معلومة أو يريد أن يفهم شيئاً، ومن خلال المناقشة والأسئلة المثيرة للتفكير، وأهم شيء أن تفعل ذلك بصبر وصدر رحب دون سخرية أو ضيق.
  • يهتم الطفل بالكتب التي تعطي معلومات عن كيفية صنع الأشياء، والأعمال التي يقوم بها الناس، وما يحدث حولنا على أن يكون كل ذلك بطريقة بسيطة ودقيقة في نفس الوقت ولكن بشروط أن تكون في حدود قدرات الطفل، وتكون الرسوم والصور الواضحة والملونة مادة أساسية في هذه الكتب.
مرحلة النمو السريع في إتقان المهارات الأساسية للقراءة
السن: من الثامنة إلى التاسعة أو العاشرة.
خصائص الطفل وكيف توظفها في تحبيب القراءة إليه
  • ينتقل الطفل من تعلم القراءة إلى القراءة للتعلم، أي أنه من المفترض أن يكون قد أتقن القراءة إلى حد كبير وبدأ في استخدام الكتب كوسيلة للتعلم والحصول على المعلومات.
  • تزداد سرعة الطفل في القراءة الجهرية والصامتة في نفس الوقت، فيجب أن توفر له كتباً شيقة ولغتها سهلة، فيهتم الأولاد بصفة عامة بقصص المغامرات، والرحلات، والأبطال، والمكتشفين والقصص البوليسية، وتفضل البنات القصص التي تدور حول العواطف، والعلاقات، مع استمرار الاهتمام بكتب المعلومات للأولاد والبنات، إلا أن هذا لا يمنع بالطبع وجود استثناءات مثل تفضيل بنت كتباً عن الأبطال مثلاً.
قدم لطفلك المفردات الجديدة بحرص حيث تكون قليلة في أول الأمر ثم تتزايد بالتدريج، وهذا هو سر التكرار الذي يلاحظ بالمواد التي تقدم للطفل حتى في هذه المرحلة.
  • يرغب الطفل في استخدام مهاراته في قراءة كل ما يقع عليه نظره، فشجعه على قراءة الكلمات المكتوبة علي علب اللبن مثلاً و غيرها من المشتريات، وإعلانات الشوارع وأسماء المحلات التجارية.
  • يتمتع الطفل بذاكرة وقدرات لغوية عالية ويظهر قدرته الواضحة على الحفظ، فوفر له كتب الأناشيد والأغاني الهادفة والتي تنقل قيماً إيجابية، لأن الأغاني يسهل حفظها كما أنها محببة للأطفال.
  • الطفل قادر على التركيز والمثابرة لإنجاز المهام فترة أطول خاصة إذا كان الموضوع جاذباً له وفي إطار اهتماماته.
  • يصبح الطفل قادراً على اتباع القواعد والإرشادات، فوفر له كتباً تساعده على تنمية مهاراته ومواهبه وتتناول اهتماماته، فمثلاً لو كان يحب الرسم ستجد كتباً تعلمه الرسم خطوة خطوة، وإذا كان يحب الطيور فوفر له كتباً عن الطيور بحيث يعرف أنواعها، وأشكالها، ومواطنها... الخ.
  • يحب الطفل الفكاهة، فوفر له كتب النوادر (أشهرها نوادر جحا)، ومن مميزات كتب النوادر أنها مفيدة في الترويح عن الطفل، والتنفيس عما يتعرض له من ضغوط في المنزل أو المدرسة، وتنقد الأشياء غير المقبولة في البيئة بشكل مرح وغير مباشر مما يزيد من قابليتها عند الطفل، وتتطلب الفهم العميق وبالتالي تدفع الطفل إلى إعمال عقله.
  • يستطيع الطفل أن يرى الموضوع من جوانب شتى ويفهم وجهات النظر المختلفة، ولديه شوق لفهم وجهات نظر الأشخاص القريبة منه على وجه الخصوص.
  • يبدأ في إدراك العلاقة بين السبب والنتيجة، فشجع طفلك على تخيل نهايات مختلفة أو سيناريوهات مختلفة لسير الأحداث في القصة فهذا ينمي قدرات كثيرة لديه كالتفكير الإبداعى والمنطقى والتعبير.
مرحلة التوسع في القراءة
السن: من التاسعة أو العاشرة إلى الرابعة عشر.
خصائص الطفل وكيف توظفها في تحبيب القراءة إليه
  • متعطش الطفل للمعرفة، فيقرأ كل ما تصل إليه يداه من مطبوعات، ويحب أن يعرف كيف تصنع الأشياء، وكيف تعمل، وماذا تفعل. كما يُقبِل أكثر على قراءة الروايات والقصص منتبهاً للحبكة وتطور الأحداث، ومقدراً لشخصيات القصة وعواطفها. وفي نهاية المرحلة يفضل القصص التي تدور حول النجاح في المشروعات والوصول إلى القيادة، فوفر له الكتب العلمية، وكتب المخترعات، والكتب التي تتحدث عن الشخصيات الناجحة وتعرض قصص حياتهم، وسبل نجاحهم في مختلف المجالات ومن شتى الحضارات الإسلامية والعربية والأجنبية، وأيضاً كتب بناء الشخصية والتنمية البشرية التي تتناول موضوعات مثل: الثقة بالنفس، اتخاذ القرارات، تنظيم الوقت، تكوين الأصدقاء...الخ.
  • سرعة الطفل في القراءة الصامتة تزيد على سرعته في القراءة الجهرية مما يساعده على القراءة بشكل أسرع وبكميات أكبر، فوفر له كتباً متنوعة ومتعددة الموضوعات ليبني أساسه المعرفي في مختلف المجالات، ولتساعده في التعرف على اهتماماته.
  • يكتسب الطفل ثروة لغوية واسعة من المفردات والأساليب الجديدة، ويصبح أكثر قدرة على استيعاب الأفكار المجردة وفهم الكلمة حسب معناها من السياق، فلذلك مده بالقواميس والمراجع التي تساعده على تحديد المعاني تحديداً دقيقاً.
  • تنمو قدرات التفكير الناقد لديه حيث يصبح أكثر قدرة على التحليل والوصول إلى المعاني الضمنية، والمقارنة بين الآراء المختلفة، والبحث عن الأسباب وإدراك كيف أدت إلى النتائج، وتوجيه الأسئلة المنطقية للتوصل إلى تعميمات يمكن أن يستخدمها كقواعد تساعده عند مواجهة المواقف المتشابهة. هذا كله يجعله أكثر موضوعية في الحكم على الأمور، وقادراً على استخدام عمليات التفكير لتقييم مدى ملائمة قيامه بعمل ما، ورغم هذه القدرة على التفكير بشكل مجرد إلا أنه لايزال يحتاج إلى تطبيقات عملية.
اعتبر الطفل في هذه المرحلة صديقاً لك سواء كان ابنك أو تلميذك، واشعره أنك تعامله معاملة الشخص الناضج لا كالطفل الصغير (مع الأخذ في الاعتبار أنه ليس ناضجاً كالكبار ولا هو طفل في نفس الوقت)، تناقش معه فيما يقرأ فمثلاً إن وجدته يقرأ فاسأله عما يقرأ (بطريقة فيها تودد لا بطريقة توحي بأنك تشك فيه وتستجوبه)، واتخذ هذا كمنطلق للتعرف على آرائه ومناقشته فيها لتصحيح الخطأ منها بالطريقة المناسبة وفي الوقت المناسب، فإذا قرأت مقالاً في جريدة وأعجبك فاحكِ له عن المقال أو اعرض عليه قراءته، وابدأ بالمقالات التي تتناول موضوعاً يهتم به، ولا تستخدم ذلك دائماً كوسيلة لتوصل له رسالة معينة تلح عليه فيها لأن الطفل ذكي وقد يحجم عما تعرضه عليه في هذه الحالة.
ساعد طفلك على تنظيم نادي للكتاب مع الأقارب أو الجيران أو الأصدقاء أو زملائه في الفصل،  حيث يتفقوا على قراءة كتاب كل فترة معينة ويجتمعوا في موعد ثابت لمناقشة هذا الكتاب. يمكنك أن تصطحبه لحضور مثل هذه اللقاءات التي تعقدها بعض المراكز الثقافية (مثل ساقية الصاوي في مصر)، أو حفلات التوقيع التي تقام في بعض المكتبات مراعياً أن يكون الموضوع مناسباً لسن واهتمامات طفلك.
  • يحب الطفل بشدة الألعاب الجماعية، ويركز على التحدي والفوز في المواقف التنافسية، فممكن أن تخصص جزءاً من نادي الكتاب لمسابقة حول بعض المعلومات التي وردت في الكتاب، وإذا كنت معلماً فنظم مسابقة بين الفصول المختلفة حول كتاب معين أو موضوع معين تطلب من طلابك القراءة فيه من مختلف المصادر، يمكن أن تكون هذه المسابقة في المعلومات أو في الإلقاء، أو في مهمة تُطلَب منهم بناءاً على ما يقرأونه كتمثيل موقف في القصة لتحديد أفضل ممثل وأفضل مخرج مثلاً، أو رسم لوحة مرتبطة بموضوع الكتاب واختيار أفضل لوحة. ويراعى إعلان أسباب فوز عمل معين أو شخص معين دون غيره حتى يتعلم الجميع ويستفيدوا من تجارب الآخرين ومن أخطائهم.
  • يختار الطفل الأنشطة التي تثير اهتمامه ويركز فيها.
  • يهتم الطفل بمظهره جيداً من حيث شكل الجسم، والرشاقة، والملابس ومدى توافقها مع أقرانه. وهى أشياء تهم الفتيات بالذات أكثر مما تهم الأولاد، فاستفِد من ذلك عن طريق توفير الكتب التي تعلم الفتاة كيفية الحفاظ على رشاقتها من خلال ممارسة الرياضة، أو اتباع العادات الغذائية السليمة، وبهذا تبني ثقافة صحية، وقد يتوفر لديها الدافع الذاتي لتناول الأغذية المفيدة بدلاً من الشجار المستمر حول ضرورة التوقف عن تناول الأطعمة الضارة أو التي لا تحتوي على قيمة غذائية.
إذا كانت الطفلة تهوى الأعمال اليدوية كالتفصيل أو التطريز فيمكن تشجيعها على القراءة ومشاهدة الصور في الكتب أو على الإنترنت عن أفكار لتزيين ملابسها أو حقيبتها بنفسها، والأدوات والخامات التي يمكن أن تستخدمها، والإرشادات التي تتبعها لتقوم بذلك بنجاح، وكل ما يفيدها في هذا الصدد.
  • يحتاج الطفل إلى خبرات تعلم نشط، مبتكر، تفاعلي، وعملي، فابحث على الإنترنت عن أنشطة تنفذها مع طفلك أو شجعه على البحث عن أنشطة يقوم هو بتنفيذها مع أصدقائه، وتابع الأنشطة التي تقيمها المكتبات.
  • يستطيع الطفل أن يخطط ويتابع خططه ويقيمها، فساعده على وضع خطة للقراءة، وعلى تقسيم الكتاب الكبير على عدة أيام حسب الوقت الذي يمكنه تخصيصه للقراءة في كل يوم بناءاً على وقته في الدراسة، وغيرها من الأنشطة التي يمارسها ويلتزم بها. وعلِّمه تقييم مدى التزامه بالخطة ونجاحه في تنفيذها، والاستفادة من نجاحاته وأخطائه على حد سواء.
مرحلة النضج
السن: من الرابعة عشر إلى السادسة عشر أو السابعة عشر.
خصائص الطفل وكيف توظفها في تحبيب القراءة إليه
  • تبدأ اهتمامات ابنك في التخصص.
  • تقترب المادة المقروءة في مفرداتها وخصائصها الأسلوبية من مواد القراءة العادية العامة، فاتخذ من اهتماماته منطلقاً للقراءة ولا تجبره أو تلح عليه للقراءة في مجال معين.
  • يبدأ في استخدام المراجع ومصادر المعلومات، فاطلب من طلابك عمل بحث عن موضوع ما وعلمهم كيفية استخدام المراجع الموجودة في المكتبات العامة أو مكتبة المدرسة، وساعد طفلك على أن يقوم بنفسه بالأبحاث التي تطلبها منه المدرسة فهى فرصة ليقرأ، ولا تقُم بها بدلاً منه وتذكر أن تحبيب ابنك في القراءة أهم من الدرجات.
  • يتذوق الطفل قوة التعبيرات المجازية، فيمكن أن يحتفظ بكراسة صغيرة يسجل فيها التعبيرات التي تعجبه أثناء القراءة.
  • تتجه عناية الطفل إلى فهم الأفكار ونقدها وتلخيصها، ويستخدم المنطق بشكل متزايد، فيحب أن يناقش ويحتاج إلى حقائق وإثباتات للأشياء التي كان من قبل يقبلها كمسلمات، وذلك من أجل تكوين قناعته الشخصية، فوفر له وسيلة يناقش من خلالها ما يقرأ معك، أو مع أصدقائه من خلال نادي الكتاب مثلاً أو من خلال الإنترنت على أن تتابعه (لا أن تراقبه) لتتعرف عليه، وتصاحبه وتتدخل بالتوجيه في الوقت المناسب.
شجعه على تلخيص ما يقرأ أو الكتابة حوله، وإن كان محباً للكتابة فيمكن أن يعمل مدونة على الإنترنت ينشر بها كتاباته أو يشاركها مع أصدقائه من خلال المواقع الاجتماعية مثل (Facebook).
  • يستطيع حل المشكلات بأخذ البدائل في الاعتبار، ويحب أن يكون له دور في صنع القرارات التي تمسه، وعلى الرغم من رغبته في تحمل المسئولية إلا أنه في نفس الوقت يتجنبها.
شجع ابنك على قراءة كيفية حل المشكلات واتخاذ القرارت، واعمل على ربطه بالكتب من خلال تشجيعه على القراءة حول أي مسئولية جديدة يكون مقبلاً عليها، وأشركه معك في اتخاذ القرارات وتحمل مسئوليات الأسرة أو الفصل حسب سنه وقدراته، ولا تغلق الأبواب في وجهه إن أخطأ بل نمِّ لديه روح التعلم من أخطائه ومن تجاربه الناجحة.
  • يبدأ الطفل التفكير في مستقبله المهني والعلاقة بالجنس الآخر، فالفت نظره إلى الكتب والمواقع الإلكترونية والمجلات والمقالات (الموثوق فيها) التي تتناول موضوعات تساعده على معرفة نفسه وقدراته وطبيعة المهن المختلفة، والتخطيط وتحديد الأهداف، والشخصيات الناجحة، والعلاقة بالجنس الآخر، وهناك بعض المواقع (مثل أون إسلام، ومجانين، والحصن النفسي) التي تقدم خدمة الاستشارات لمشاكل الشباب الاجتماعية والنفسية من جانب أساتذة متخصصين.
إذا كنت راغباً في صنع المستقبل الباهر لابنائك فليس المال هو أفضل شيء، ولكن العلم."والكتاب هو المعلم الذي يعلم بلا عصا ولا غضب.. إن دنوت منه لاتجده نائماً، وإن قصدته لا يختبئ منك، وإن أخطأت لا يوبخك، وإن أظهرت جهلك لا يسخر منك" كما قالت الشاعرة الإنجليزية والمفكرة السياسية إليزابيث براوننغ. فما أحسن الكتاب من معلم توفره لابنائك.
وإذا كنت تريد أن تحزى بشرف المساهمة في صنع النهضة لأمتك، فحبب القراءة إلى ابنائك. يقول الشاعر الأمريكى راي برادبوري: "ليس عليك أن تحرق الكتب لتدمر حضارة، فقط اجعل الناس تكف عن قراءتها وسيتم ذلك."  وبالقياس، إذا أردت أن تبني حضارة فاجعل الناس يقرأوا الكتب.

إتقان فن الكلمات



Medieval King
سحر الكلمات

أصدر أحد ملوك فرنسا قرارا يمنع فيه النساء من لبس الذهب والحلي والزينة
فكان لهذا القرار ردة فعل كبيرة وامتنعت النساء فيها عن الطاعة وبدأ
التذمر والتسخط على هذا القرار وضجت المدينة وتعالت أصوات الاحتجاجات
وبالغت النساء في لبس الزينة والذهب وأنواع الحلي فاضطرب الملك واحتار
ماذا سيفعل..؟

فأمر بعمل اجتماع طارئ لمستشاريه فحضر المستشارون وبدأ النقاش
فقال أحدهم أقترح التراجع عن القرار للمصلحة العامة
ثم قال آخر كلا إن التراجع مؤشر ضعف ودليل خوف
ويجب أن نظهر لهم قوتنا وانقسم المستشارون إلى مؤيد ومعارض
فقال الملك : مهلاً مهلاً ... احضروا لي حكيم المدينة
فلما حضر الحكيم وطرح عليه المشكلة

قال له أيها الملك لن يطيعك الناس إذا كنت تفكر فيما تريد أنت لا فيما يريدون هم
فقال له الملك وما العمل ..؟
أأتراجع إذن ..؟
قال لا ولكن أصدر قرارا بمنع لبس الذهب والحلي والزينة لأن الجميلات لا
حاجة لهن إلى التجمل ..
ثم أصدر استثناءً يسمح للنساء القبيحات وكبيرات السن بلبس الزينة والذهب

لحاجتهن إلى ستر قبحهن ودمامة وجوههن ...
فأصدر الملك القرار ....

وما هي إلا سويعات حتى خلعت النساء الزينة وأخذت كل واحدة منهن
تنظر لنفسها على أنها جميلة لا تحتاج إلى الزينة والحلي.
فقال الحكيم للملك الآن فقط يطيعك الناس
عندما تفكر بعقولهم وتدرك اهتماماتهم وتطل من نوافذ شعورهم
الحكمة

إن صياغة الكلمات فن نحتاج إلى إتقانه وعلم نحتاج إلى تعلمه في خطابنا
الدعوي والتربوي
والتعليمي لندعوا إلى ما نريد من خلال ربط المطلوب منهم بالمرغوب لهم
ومراعاة المرفوض
عندهم قبل طرح المفروض عليهم وأن نشعر المتلقي بمدى الفائدة الشخصية التي سيجنيها
من خلال إتباع كلامنا أو الامتناع عنه ولا شيء يخترق القلوب كلطف العبارة
وبذل الإبتسامة ولين الخطاب وسلامة القصد

قال تعالى:{ ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك{


رحيل الدكتور إبراهيم الفقي


 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
(يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلي ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي )
صدق الله العظيم
تنعى مدونة مراكز مصادر التعلم فقيد الأمة وعميد التنمية البشرية العالمية
الدكتور:إبراهيم الفقي

"عش كل لحظة و كأنها أخر لحظة ، عش بحبك لله سبحانه و تعالى عش بالتطبع بأخلاق الرسول صلى الله عليه و سلم عش بالعلم عش بالكفاح عش بالعمل و الالتزام عش بالمرونة و الصبر عش بالعطاء و عش بالحب و قدر قيمة الحياة."
إحدى مقولات الدكتور الراحل الذي ألف الكثير من الكتب والمؤلفات في التنمية الذاتية والنجاح والإيجابية

نبذة عن الدكتور إبراهيم الفقي

* إبراهيم الفقي عالم التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبية و رئيس مجلس إدارة المعهد الكندي للبرمجة اللغوية ومؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية.
* مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية.
* مؤسس ورئيس مجلس إدارة المركز الكندي لقوة الطاقة البشرية (ctcphe), والمركز الكندي للتنويم بالإيحاء (ctch), والمركز الكندي للتنمية البشرية (ctchd),والمركز الكندي للبرمجة اللغوية العصبية (ctcnlp).
* مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة كيوبس (cis) .
* دكتور في علم الميتافيزيقا من جامعة ميتافيزيق بلوس أنجليس بالولايات المتحدة الامريكية.
* د.إبراهيم هو المؤلف لعلم ((ديناميكية التكيف العصبي)) Neuro conditioning Dynamics.
* مؤسس علم قوة الطاقة البشرية.
* مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية من المؤسسةالامريكية للبرمجة اللغوية العصبية.
* مدرس معتمد للعلاج بالتنويم المغناطيسي من المؤسسة الامريكية للتنويم المغناطيسي.
* مدرس معتمد للعلاج بخط الحياة.
* مدرب معتمد في الذاكرة من المعهد الامريكي للذاكرة بنيويورك.
* مدرب معتمد للتنمية البشرية من حكومة كيبيك بكندا للشركات والمؤسسات.
* مدرب ريكي من the reiki training center of Canada بكندا,ومن Global Reiki Association.
* حاصل علي مرتبة الشرف الأولي في السلوك البشري من المؤسسة الامريكية للفنادق.
* حاصل علي 23 دبلوم وثلاث من أعلي التخصصات في علم النفس والإدارة والمبيعات والتسويق والتنمية البشرية.
* شغل منصب المدير العام لعدة فنادق خمسة نجوم في مونتريال كندا.
* له عدة مؤلفات ترجمت إلي ثلاث لغات (الإنجليزية والعربية والفرنسية)
حققت مبيعات لأكثر من مليون نسخة في العالم.
* درب أكثر من 600000 شخص في محاضراته حول العالم, وهو يحاضر ويدرب بثلاثة لغات : (الإنجليزية والعربية والفرنسية)
*وحاصل على الحزام الأسود فى لعبة الكونغ فو بطل مصر السابق تنس الطاولة وقد مثل مصر في بطولة العالم في ألمانيا الغربية عام 1969م.
* يميزه حبه فى العطاء للأخرين وحماسته للتعليم والتدريب وطريقته الجاذبه فى نقل المعلومة وطرافته فى الأتصال مع الآخرين.

* من أشهر أقواله المأثورة :
تذكر دائما ان الشتاء هو بداية الصيف
والظلام هو بداية النهار
والامل هو بداية كل شئ فى الدنيا بما فيها السعادة
عيش كل لحظه كأنها اخر لحظه فى حياتك
عيش بالايمان عيش بالامل
عيش بالحب وقدر قيمة الحياة..

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

قطرات من ينابيع المعرفة ومكنونات الكتاب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

الكتاب ثقافة وتوجيه، معرفة وتعليم ، والمدرسة مسؤولة عن تدريب طلابها على صحبة الكتاب ، لأنه غذاء للعقل ، وتجهيز مركز مصادر التعلم بمكتبة زاخرة بالكتب المفيدة هي النواة الحقيقية لخلق جيل قارئ يحب الاستزادة من الكتب حين نضعها بين يديه ، لتكون له مرجعاً للبحث والدراسة والتحصيل ، نعودهم منذ نعومة أظفارهم المحافظة على الكتاب ، وإعادته لمكانه المخصص ، لأنه المرشد الحاذق الذي يعينهم على حرية التفكير ، فيترجم أهداف طريق حياتهم بالبحث العلمي ، والاستكشاف الذاتي ، بحقائق ملموسة مجسدة ..

ويحتاج الطلاب من أجل ثقافة أفضل .. تكريس أكبر الجهد في إعداد كتب مركز مصادر التعلم ، واختيار أفضل الكتب المفيدة بوعي ، حتى تصرفهم عن إضاعة وقتهم وراء الملهيات، التي لا تعطيهم ثقافة ، ولا تترك في نفوسهم أي أثر ..

        فالثقافة تكون من الكتاب وحده .. وأزمة الفكر لاتكون إلا في غيبة الكتاب الكتاب هو الذي يمنح الثقافة ويؤثر في العقل التأثير المنشود وعلى الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات استغلال رغبة الأبناء في القراءة ، وبما أن الطفولة صانعة المستقبل ، فأن الكتاب هو أيضاً صانع الطفولة . بالمكتبة في مركز مصادر التعلم والمنزل تجعل الأبناء يقبلون على القراءة اذا توفرت لهم الكتب في أماكنها المخصصة ، فهي تقوم أساساً على مدى اهتمام وتشجيع الأبناء على اقتناء الكتب المفيدة والمحافظة عليها .


فالقراءة تفتح العقل ، وتنمي التفكير فيشعر القارئ أنه إنسان له شخصيته ، وحقوقه في الاختيار والتذوق .. وهذا الشعور يكون له دافعاً وحافزاً لطلب المزيد من القراءة المستفيضة .. والأفضل للأبوين أن يسألا الأبناء عن محتوى الكتاب ، وموضوعه وأخذ رأيهم فيما قرأوه .. فالأبناء بحاجة ألي وقت كاف للاستماع إلى آرائهم ومناقشاتهم .. فتبادل الآراء يجعل الابن إنساناً ناجحاً في حياته ، منظماً ، مفكراً .. ومفيداً لوطنه .. وليس الهدف الأساسي من القراءة هو زيادة المعلومات والحقائق فحسب ، بل العمل على تنمية القوى العقلية فتساعدهم على التركيز والانتباه ، وتفتح ذهنهم وعواطفهم لأمور الحياة ، وتشبع خيالهم ، وتغرس في نفوسهم القيم والأخلاق ، وتعمل على تثقيف ضميرهم ، وتنمية ذوقهم وإحساسهم بالجمال .. جمال التعبير .. وخلق الرغبة للاطلاع على كل ما هو جديد في مجتمع يواجه التحديات في عصر يشهد نهضة علمية وتكنولوجية واسعة النطاق..

ومن فيض إبداعات أ.شمسة بنت عبدالله العبرية من مدرسة هاجر أم أسماعيل للتعليم الأساسي بمحافظة الظاهرة نستقي هذي التصاميم الجميلة..










دمتم بتألق وطبتم أهل تميز


تصاميم لمركز مصادر التعلم

           مراكز مصادر التعلم بمدراسنا بحاجة إلى تجويد جميع نشاطاتها وفعالياتها وجوانبها التقنية والمعرفية، ليسمو محققاً أهدافه ولا يتأتى ذلك إلا باللمسات الإبداعية وحسن الترتيب والتنظيم، ليعطينا قيمة مضافة لعملية التعليم والتعلم في مقابل القيمة المادية التي تم صرفها لإنشاء هذه المراكز، والتي إن أحسن تفعيلها والإستفادة منها  كانت أحد اللبنات الأساسية لرفد المعرفة وتطوير جوانبها لنكون منتجين لها لا مكتفين بإستهلاكها..
       ومن هذه الجوانب الإبداعية اللمسات المميزة بجوانب وأركان مراكز مصادر التعلم واللوحات الإعلانية والتي تتنوع كيفيتها على مدى قدرة وإبداع أخصائي مركز مصادر التعلم على إبراز فعاليات المركز والتوعية بالتقنية وبالجوانب المعرفية المختلفة، ونستعرض لكم اليوم بعض هذه اللمسات من إعداد أخصائية مصادر التعلم أ.عائشة المجرفية بمدرسة الحيال للتعليم الأساسي بمحافظة الظاهرة..        ..  ..  ..  ..  .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. ..  .. .. .. .. .. ..






                                                                                                                                   وللإبداع بقية...

سنُعيد فتحها.....أليس كذلك!





لربما لم نصدق المشهد لولا رأينا بأم أعيننا بأنه تم إغلاق مجموعة من المكتبات في عاصمة الثقافة العربية لعام 2006،  ولربما هناك هدف نجهله نحن البعيدون عن سياسة تلك المؤسسات والجهات التي قامت بذلك الفعل، ولكن ما نعلمه حقا بأن هناك ردود أفعال متباينة من ركب المثقفين والأدباء والباحثين والمكتبيين بوجه خاص، ردود أفعال تجعلنا نكون راضين عما حدث نوعا ما، لأنه دفع بأقلام الكُتَاب  للكتابة عن ذلك الحدث، ولفت أنظار القُراء، فأثار هرمون التفكير والحوار لدى أمة إقرأ، مما جعلنا سعداء ونحن نسمع ونقرأ تلك البدائل والأفكار بل والمشاريع الرائدة التي  تُنبئ بقدرتنا وكفائتنا على بناء أسس ثقافية متينة في مجتمعنا العماني.

بوسترات دعائية وتصاميم توعوية لمراكز مصادر التعلم


بسم الله الرحمن  الرحيم
نجدد الترحيب بكم في ملتقى أخصائي مصادر التعلم
ستأخذ مدونة مراكز مصادر التعلم على عاتقها الإهتمام بنشر وإبراز الأعمال المتميزة وأنشطة وفعاليات أخصائي وأمناء مصادر التعلم
وسنبقى هنا مع إبداعات الكثير منهم،،،
مع خالص الشكر والتقدير لجميع الأخصائيين والأخصائيات والأمناءالمساهمين
 في مدونة مراكز مصادر التعلم
فهي منكم وإليكم..

1- تصاميم وبوسترات دعائية لمراكز مصادر التعلم

من إعداد وتصميم عائشة المجرفية
أخصائية مصادر التعلم بمدرسة الحيال للتعليم الأساسي بولاية عبري بسلطنة عٌمان












برنامج NetSupport School لإدارة إستخدام أجهزة مركز مصادر التعلم








السلام عليكم ورحمة الله  وبركاته،،،





برنامج :: NetSupport School
 
 
وآخر إصدار منه هو:  NetSupport School Professional v10.50.14 Arabic







من أفضل وأسهل البرامج للتحكم في شبكة مراكز مصادر التعلم وتوزيع الصلاحيات للمستخدمين
يستفيد أخصائي مصادر  مصادر التعلم  لإدارة أجهزة المركز ومتابعة إستخدام الطلاب للأجهزة وشبكة المعلومات
 
 
لتحميل البرنامج في نسخته التجريبية من خلال هذا الرابط
 
ويمكن الحصول على مفتاح المنتج من خلال البحث في الشبكة
 
تمنياتنا بالإستفادة للجميع،،





التغيير قادم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى المهتمين بمراكز مصادر التعلم
عدنا إليكم بعد غياب والعود أحمد إن شاء الله
قريبا بإذن الله سيتم التجديد والتغيير بمدونة مراكز مصادر التعلم
ستحتضن المدونة إبداعات أخصائي  وأمناء مصادر التعلم
وسنعرف بالمشاريع والبرامج المجيدة في محتلف المدارس
من الجميل بعد أن تطبق مشروعا في مركزك أن تبرزه للآخرين
والأجمل أن لا تلجم علما، وأن يعم خيرك العالمين..

دائم إقتراحاتكم تهمنا...
مشاريعكم أفكاركم إبدعاتكم بإنتظارها على البريد التالي:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting